ღ♥ღ كل ما يخص الابراج ღ♥ღ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ღ♥ღ كل ما يخص الابراج ღ♥ღ

مُساهمة من طرف Ali Mohamed في الجمعة أغسطس 21, 2009 8:37 pm






تــــنـــــبــــيـــــه هــــــــام


  • لا يعلم الغيب إلا الخالق وحده , وكل ما يُذكر أنّ الأبراج تستطيع التنبؤ بما سيحدث معنا في المستقبل هو كذب ودجل وباطل ,
  • الحديث عن الصفات الثابتة للأبراج يختلف كُلياً عن الحديث عن الحظ اليومي المتغيّر للأبراج ,
  • كُل ما يُكتب في جرائدنا ومجلاتنا عن "الحظ اليومي للأبراج" هو الدجل بعينه وهو تحايل خطير على البشر للإيقاع بهم في شركٍ كبير,
  • لا يجوز لنا إبداء أي اهتمام لما يُقال عن أي تنبؤ بالمستقبل عن طريق الأبراج ,
  • ولا يجوز حتى قراءة الحظ اليومي للأبراج بهدف التسلية لأنّ أي تصديق لها يُعتبر شرك كبير والعياذ بالله.






هذا الموضوع يرفض قطعياً مبدأ علاقة الأبراج بالتنجيم والتنبؤ بالمستقبل ,


هدفه الأساسي هو التمييز ما بين علم الفلك وبين التنجيم والدّجل ,


وكل من يعتقد أو يُصدق بأن الأبراج تستطيع التنبؤ بما سيحدث معه في المستقبل فهو جاهل ويُخالف تعاليم ديننا الحنيف ,


لذا أرجو عدم إساءة فهم هدف هذا الموضوع







مــــــ،ــــقـــــــ،ـــدمــــ ـ،ــــه



يستهل الله عزّ وجل سورة البروج بقسم عظيم بثلاث من آياته أولاها قوله‏ تعالى:‏ "والسماء ذات البروج"


وفي
شرح دلالة هذا القسم القرآني تعددت رُؤى المفسرين بين قائل بأن المقصود
منه هو التنبيه إلى روعة خلق السماء‏,‏ وإتقان صنعها‏,‏ وحسن بهائها‏,



‏ وقائل بأن المقصود بالتنبيه اليه هي النجوم التي تنتشر فيها بتجمعاتها المبهرة‏,‏


إلى قائل بأن المقصود بذلك هي منازل الشمس والقمر عبر تلك النجوم‏,‏


إلى جامع بين هذه الرؤى جميعاً‏.‏





ولما
كان القسم في القرآن الكريم يأتي من أجل تنبيهنا إلى أهمية الأمر المقسوم
به‏ -‏ لأن الله تعالي غني عن القسم لعباده‏-‏ فإن السؤال الذي يتبادر إلى
الذهن مباشرة هو‏:‏ ماهي تلك البروج التي في السماء
والتي أقسم الله‏ تعالى‏ بها‏,‏ وسمّى سورة من سور القرآن الكريم باسمها
وماهي أهميتها لاستقامة الحياة على الأرض والتي أراد الله‏ تبارك وتعالى‏
تنبيهنا إليها؟



وقبل الاجابة عن هذين السؤالين لابد لنا من توضيح دلالة لفظ ‏(البروج‏)‏ في كلٍ من اللغة العربية والقرآن الكريم‏.







‏(‏البروج‏)‏ في اللغة العربية





يقال‏(‏ برج‏)‏ الشيء‏(‏ يبرج‏)(‏ بروجا‏)‏ أي ظهر وارتفع ويقال‏
برج‏)‏ و‏(‏أبرج‏)(‏ بروجا‏)‏ و‏(‏تبريجا‏)‏ أي بني ‏(برجا‏),‏
و‏(‏البرج‏)‏ وجمعه ‏(بروج‏)‏ و‏(‏أبراج‏)‏ و‏(‏أبرجة‏)‏ هو الحصن أو
القصر أو البناء المرتفع علي شكل مستدير‏,‏ مستطيل أو مربع‏,‏ ويكون
منفردا أو قسما من بناية عظيمة فـ‏(‏برج‏)‏ الحصن ركنه‏,‏



و‏(‏البرج‏)‏
أيضا هو واحد‏(‏بروج‏)‏ السماء وهي تسمية تطلق علي اثنتي عشرة كوكبةتحيط
بوسط الكرة السماوية كما نراها من الأرض علي هيئة حزام عند دائرة البروج
وهي الدائرة التي تحيط بخط الاستواء الافتراضي للقبة السماوية‏.‏



وثوب‏(‏ مبرج‏)‏ أي صورت عليه‏(‏ بروج‏)‏ فاعتبر حسنه‏,


‏ وقيل‏(‏ تبرجت‏)‏ المرأة أي تشبهت بكل‏(‏ مبرج‏)‏ في اظهار المحاسن‏,


‏ وقيل‏:‏ ظهرت من ‏(برجها‏)‏ أي قصرها‏,‏ و‏(‏التبرج‏)‏ هو سفور المرأة وإظهار زينتها ومحاسنها للرجال‏,‏



و‏(‏البرج‏)‏ أيضا هو سعة العين وحسنها تشبيها بـ‏(‏ البرج‏)‏ في الأمرين السابقين‏,‏


ويقال
‏(برجت‏)‏ عينه كان بياضها محدقا بالسواد كله‏,‏ فـ‏(‏ البرج‏)‏ هو السعة
في كل أمر‏,‏ يقال‏(‏ برج‏)(‏ برجا‏)‏ أي اتسع أمره في الأكل والشرب
ونحوهما‏,‏



و‏(‏البرج‏)‏
هو الجميل وجمعه ‏(أبراج‏),‏ يقال‏(‏ برج‏)‏ و‏(‏برجت‏)‏ أي حسن وحسنت
فهو‏(‏ أبرج‏)‏ وهي‏(‏ برجاء‏),‏ وجمعهما‏(‏ برج‏)‏ و‏(‏البارج‏)‏ هو
الملاح الماهر‏,‏ و‏(‏البارجة‏)‏ وجمعها‏ (بوارج‏)‏ سفينة قتالية كبيرة‏,‏
ويقال‏:‏ سفينة ‏(بارجة‏)‏ أي لاغطاء لها‏,‏ و‏(‏تباريج‏)‏ النبات هي
أزاهيره‏,‏ و‏(‏الابريج‏)‏الممخضة يمخض‏ (أي يخفق‏)‏ بها اللبن لاستخراج
القشدة منه‏.‏










لفظة‏(‏ البروج‏)‏ في القرآن الكريم




وردت لفظة ‏(البروج‏)‏ مرتبطة بالسماء ثلاث مرات في القرآن الكريم علي النحو التالي‏:‏



‏(1)‏ "ولقد جعلنا في السماء بروجا وزيناها للناظرين" ‏(‏ الحجر‏:16)‏



‏(2)‏ " تبارك الذي جعل في السماء بروجا وجعل فيها سراجا وقمرا منيرا" ‏(‏ الفرقان‏:61)‏



‏(3)‏ "والسماء ذات البروج‏" (‏ البروج‏:1)‏



كما جاءت لفظة‏ (‏البروج‏)‏ بمعنى الحصن مرة واحدة في قوله‏ تعالى:‏



"أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة" ‏(‏ النساء‏:78)‏




وجاء الفعل‏(‏ تبرج‏)‏ والإسم‏(‏ تبرج‏)‏ والصفة‏(‏ متبرجات‏)‏ في النهي عن السفور وابداء الزينة في قول الحق‏ تبارك وتعالى:‏



"وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولي‏.." (‏ الأحزاب‏:33)‏



وفي قوله‏ تعالى:‏



"فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة‏..*" (‏ النور‏:60)‏



Ali Mohamed
مالك و مؤسس المنتدى
مالك و مؤسس المنتدى

عدد المساهمات : 62
نقاط : 27124
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/08/2009
العمر : 21

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shbabcrazy.arabstar.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى